تعریف بعض من أفضل الأعمال السردیة العربیة الحدیثة للبحث و الدراسة فی هذة المجله

 | تاریخ ارسال: 2022/11/7 | 
تعریف بعض من أفضل الأعمال السردیة العربیة الحدیثة للبحث و الدراسة فی هذة المجله: 
١. لبنان
ملخص روایة حقائب الذاکرة وبعض ممیزاتة السردیه:
حقائب الذاکرة روایة شهیرة وممتازة للروائی اللبنانی شربل قطان. صدرت الروایة لأوّل مرة عام ٢٠١٠ عن مؤسسة نوفل فی بیروت. و دخلت فی القائمة الطویلة للجائزة العالمیة للروایة العربیة لعام ٢٠١٢
ومن الممکن ان الباحثین یناقشون التیارات الوجودیة فیها من وجهة دراسة نقدیه. یروی الکاتب اللبنانی "شربل قطان" فی هذة الروایة حکایة " إیهاب علام" ومطار بیروت والحقائب الضائعه، حیث یتم البحث عن أصحابها والاتصال بهم٬ فإما أن یأتوا لأخذها٬ وإما أن تبقی "منسیه" فی المستودعات. هناک "الیتامی" منها أیضًا، وهی حقائب لم ینجح الموظفون فی التعرف علی أصحابها، حتی وصل إیهاب علام إلی قسم الجمارک، فیقرر هذا الموظف الجدید، الذی فقد أباة وهو طفل فی ظروف غامضة فی بدایة الحرب الأهلیة اللبنانیه، وکرّس حیاتة للبحث عنه، أن یحل لغز "یتامی" المطار الخمس. داخل کل حقیبة حکایه، ترویها الأشیاء لمن یُحسن الإنصات إلیها، ومع اکتشاف صاحب کل حقیبه، تکتمل قصة مختلفه، عُلّق مصیرها فی فصل من فصول الحرب. فی خضم البحث عن الآخر٬ یجد إیهاب ذاته، وفی استعادتة طفولته، یدرک کنة الحیاه: یستعید الأمل، ویمتحن الصداقه، ویکتشف الحب، فتکتمل أیضا حکایته...
وبین حقائب السفر، وسفر الحقائب تنطلق رحلة الآهات المکبوتة، وصرخة علیلة تمخر عباب بحر الأحزان والنصّ فی الآن نفسة …و بین الزمنین: الذاتی والمرجع ( النصّی )، والمکانین: الفیزیائیّ و الذاتیّ، یراوح الراوی مکانة ومواطن تدخّلة، وینوّع من زوایا رؤیتة، لنری بة، ومعة الوجع واضح الهزائم لا غبار علیة، ولیرحل بنا فی الآن نفسة فی مناکب الغربة، والشقاء، والکلمات، أفلسیت الحقائب صنو الرحلة والرحیل وردیفها لنقف بعد ذلک علی لحظات سردیة تکشف قبح الحیاة، وحیاة القبح بکلّ ما تحملة الکلمات من أشجان، وبشاعة، ومعاناة … إنّها حیاة مشوّهة الملامح، ورحیل فی بحور الأوحاع، أوجاع التراث المنهوک حدّ الهخز، تراث ترسمة ریشة طفلة / ضحیّة بشعریّة عالیة فی مواطن نصیّة عدیدة، وتلعب زاویا النظر للراوی علی خشبة الحیاة التخییلیة دورا رئیسا فی النّفخ فی تفجّع النصّ وأنینة السردیّ المفضوح، إذ من خلال ثقبین (زاویتین ) یترصد الروای صاحبتة فی النصّ علی امتداد الرحلة علی بساط رؤیة مصاحبة، وأخری من خلف، أمّا صورة الراوی العلیم، والناظر لعوالمة الحبریّة من فوق، فلا وجود لة فی ثنایا الکتاب إلاّ فی مناسبتین، وکأنّة یؤکّک من خلال غیاب زاویة رؤیتة من فوق مدی تلبّس النصّ زمنیّا بالماضی، والآن وهنا فقط، من خلال صوت الحکی، أمّا المستقبل کزمن یتحرّک فی مسرح الأحداث، ففی حکم الغیب.
والنصّ فی الروایة متلبّس بشعریة شفیفة، تنقل بکثیف الکلمات أحیانا، وبدقیق الوصف أحیانا أخری قتامة المشهد، وبؤس الوجود، کذاک المشهد الذی وقفت فیة براءة الطفولة فی مهبّ ریح الذئبویّة، وتحوّلت الفتاة فی بیت الراحة فی محطّة الحافلات من أرض الأسئلة النقیّة، إلی عالم مسکون بالخوف، والعواء، والأسئلة القاحلة فی أرض أبوّة مسّها سمّ الغیاب، لتترک وراء ظهرها بنتا علی رصیف الذکریات الشریدة تعانق الفقد وذهاب ریح الهویة فی زمن احترف فیة مجتمع منبتّ حیوانیة الطرح فی دوائر مغلقة متعفّنة، یأکل فیها الأخ لحم أخیة حیّا، ومّیّتا .
وتتعدّد الصور فی هذا الباب، وتتنوّع، وتمتدّ الأوجاع فی المتن، وتنقل بلغة شوکیّة الخطوات مشاهد من حیاة تعدّدت مصادرها وأسماء ساکنیها (مصطفی المزابی، التهامی، مّی فاطنة، سعدیة، سعیدة، زینب، أحمد)، والهمّ واحد …
مجتمع من رحم التعفّن والعفونة بعث جلّة، یعیش فی هیستیریا بحث محموم عن منابتة وأصولة التی یطلبها ولا یدرکها… مجتمع، أو بعضة بلا ملامح، بلا منابع، یأکل الطعام، ویمشی فی الأسواق / أسواق النخاسة، بلا بوصلة، بلا وجة یتحدّث بة وعنة، ویفضّلة علی بقیّة الخلق تفضیلا، کسعیدة، ولا صلة لها بالسعد والسعادة، و زینب الطفلة الضحیّة فی مهبّ صروف الدهر وشقوتة، تدور حیاتهم دورانا لا ثمار تتبعة کما النصّ دائری الهوی، تتعدّد الدوائر فیة، وعلی سطحة، وعلی اختلاف أحجامها تتنافر، تتقاطع، تتواشج، تتواءم، و حقائب تنسل من أخری لتبنی عالما من السرد ینهل من حقائب الذکریات ما یحثّ بة الأحداث للسیر نحو کهوف الروّح… و تتشابک الحقائب و أسرارها، و یفتح بعضها علی بعضها، لتقیم من بعد ذلک فی أرض غریبة الملامح و المناخ کغربة شفیف الکلم المنثور فی دنیا القصّ، و تبقی حمّالة الحقائب بلا اسم، ولا رسم، ووجها کسائر الوجوة المتعبة فی الضباب، بلا هوّیة، إذ کلّ الشخوص تحمل فی دنیا النصّ أسماء و ملامح تدلّ علیها، إلاّ هی، لا اسم یؤدّی إلیها، و کأنّها فی العالمین رمز الشقاء، تتحدّث عن الإنسان وبة فی کلّ أصقاع الخذلان، بعیدا عن لغة الحدود وجوازات السفر، وتحمل بین أحشائها صیحتة وصداها حیثما کان … لعبة الوجة والقفا لعبة الحقائب / الوجوة فی النصّ، و فی مساحات الإنسان / الوجع … وجة یتحرّک فی الآفاق دون تنصیص، أو تسییج، أو تحدید، أو تخصیص، فربّما هی ” سعیدة ” النصّ ، أو” زینب ” الحکایة، أو کلاهما معا ، وربّما هی أنت و أنا فی منعطف من منعطفات محنتنا الذاتیة والموضوعیّة. هی قلق المتن فی دنیا الروایة، تقتفی آثار الضّباب علی درب غیر قاصد، ولکن یکفیها، أو هکذا أرادت أن تعرف ”بسی الحسین / الأب ”وبأحمد / الحبیب، و بین الحسن والحمد (الطفولة / النضج) تتقلّب قاحلة الملامح علی سریر الحیرة فی عالم یراوح فیة مکانة بین بطرکیة محبّبة، و ذکوریة قذرة، کما دمیتها، عاشت بعض زمنها، قلبها مع أبیها المتدثّر بالموت، و دمیتها فی رفوف حبیبها الحاضر الغائب. و تتواتر الفصول منفصلة، متّصلة ترسم بحرف قدّ من عالم الأحزان، وبشعریّة عالیة آلام الخلق بریشة حبریّة صقیلة البوح والنجوی فی آن، غیر معنیة بخطیّة الزمن السردیّ، فزمنها مسکون بالفجیعة، علی مذهب الفنون التشکیلیة و دینها، ترسم علی امتداد فضائها السردیّ ”بورتریهات / حقائب” للخلق المتحرّک فی عوالمها الجوانیّة والبرّانیّة، والنصّ علی لسان راویة، نصّ عنید طویل، کما لیالیة الشقیّّة / الشبقیّة فی دنیا الخلق، أطرافة فی عوالم الأشجان ممتدّة، عصیّ، بهیّ، مغناج، شبقیّ، یبعث فی النفس شهوة الجسد وملاعبتة، ویسمعک فی منعطفات الحکی أنیة، وأنّاتة، فتتمزّق المشاعر بین الدعة، والنصب، والقرف.



CAPTCHA
عدد التصفح: 1022 مرة   |   مرات الطبع: 119 مرة   |   عدد الإرسال إلى آخرين: 0 مرة   |   0 تعليق


مجلة دراسات في السردانیة العربیة

التصمیم و البرمجة : یکتاوب افزار شرق

© 2024 | Studies in Arabic Narratology

Designed & Developed by : Yektaweb