الربیع و الصیف 2021م                   برگشت به فهرست مقالات | الرجوع إلی قائمة المجلدات

XML English Abstract Print


الجامعة الإسلامیة، العراق ، ‬‏‬‬‬‏‬‬‬‏‬‬‬‏‬‬zahra_abbas39@yahoo.com
الملخّص:   (76 المشاهدة)
وتعد الطريقة التي يهتم بها ضبط الحوار بين المتلقي والنص، من أهم جوانب نظرية التواصل، وتتجسد هذه الطريقة في العلاقة الجدلية بين التوقع/ اللاتوقع، وأصبح مدى انزياح النص عن معايير القارئ وتعديله لأفق توقعه مقياساً لتقدير القيمة الجمالية للنصوص فكلما كان أثر كسر أفق الانتظار قوياً، كان هذا النص ذا قيمة فنية عالية. فالمتوقع أو المنتظر لا يثير شيئاً ذا بال في وعي القارئ، في حين تثير العناصر غير المتوقعة وعي القارئ وتستفزه. وقد يعرض القرآن الكريم القصة بأكثر من صورة، فأحيانا يعرض بعضها بشكل كامل في موضع واحد مثل قصة يوسف فقد أفرد الخطاب القرآني سورة خاصة لها مراعيا قدرة المتلقي في ربط الأحداث لأن كل حدث وإن كان طارئا فإنه يحمل التعليل العقلي المقنع في حقيقة وجوده كنتيجة وسبب في آن واحد، أو إنه يعرض القصة مكتملة في سياق المنظومة القصصية مثل قصة سليمان والملكة بلقيس في سورة النمل.
     
نوع البحث: بحثیة | موضوع مقاله: بحثیه
استلام: 2021/03/3 | القبول: 2021/09/3

نشر تعليق على هذه المقالة : اسم المستخدم و بريدک الإلکتروني:
CAPTCHA

إرسال رسالة إلى المؤلف المسؤول


مجلة دراسات في السردانیة العربیة

التصمیم و البرمجة : یکتاوب افزار شرق

© 2021 | Studies in Arabic Narratology

Designed & Developed by : Yektaweb